توفیق النصاری:

أطرب لکُل شِعر ماتِع یکتبه شاعر مُثقف

التزام - المحاوره: عاطفة ابراهیم - في سياق اللقاءات الأدبية التي تقدّمها اسبوعية التزام إلی قرّاءها الأكارم نقدم لكم في هذا العدد لقاء مع توفيق النصاري، الشاعر والباحث ومدير مجلة المداد الثقافية والأدبية.
أطرب لکُل شِعر ماتِع یکتبه شاعر مُثقف

 

من یکون توفیق النصاری؟
ولدت عام ۱۹۹۰ فی مدینه «الفلاحیه» لأسره عبّادانیه منکوبه هربت من قذائف الحرب، أبی اِختارَ لی اسم «توفیق» و أنا اِخترت لقب «النصّاری”»!
أصدقائی فی الثانویه بعدما سمعوا منی بعض الخربشات، وضعوا علکه «الشاعر» فی فمی و من تلک اللحظه بدأت بالمضغ حتی تعب فکی و کلَّ شیئا فشیًا!. ذات مره، سألنی أحد الأصدقاء: «لماذا تکتب الشعر یا توفیق؟!» فأجبته: «لا أدری .. کان لدی إحساس بأنّنی سأترکه منذ فتره طویله و لکننی لم أفعل ذلک، بعد کل شعرٍ جدید أشعر بغیاب الإضطراب و الإنزعاج و أستعید ثقتی بنفسی من جدید، یبدو لی بأن الأمر خارج عن إرادتی، لو کان الأمر بیدی لترکته و لکننی لا أملک دفه للنجاه من أمواج الشعر و اللغه یا صدیقی!».

منذ متى بدأت مسیرتک الأدبیه و کیف کانت؟
منذ أن جمعت أربعین الف ریال من مصروفی المدرسی لأشتری دیوان الملا فاضل السکرانی!. کنت فی مسیرتی الأدبیه، متنقلًا متحولًا مجربًا الکثیر من الأنماط الشعریه!. فی البدایه، أی قبل عشر سنوات تقریبًا، کنت أحاول أن أعالج بعض القضایا الاجتماعیه من خلال الشعر الذی أکتبه و لکن أعترف حالیًا بأنّنی صرت أستخدم الشعر لعلاج نفسی!
کانت لدیک العدید من النصوص الشعریه الشعبیه ک الأبوذیه، المیمر، العتاب، الدارمی، الهات، المحمره و أیضًا کتبت القصیده العمودیه، التفعیله، النثر و بالفصحی کتبت الهایکو والقصیده النثریه والتفعیله، أین تجد نفسک بین هذا الکوکتیل الأدبی النادر جدا؟
نعم کتبت الشعر فی جمیع الأسالیب التی ذکرتیها و لکن تعدد الأسالیب الشعریه لا یعنی قَطْعا إمکان النجاح المتعدد. أنا أؤمن بروح الشعر لا بالأسالیب، لذا لا أجد نفسی و روحی فی شکل تعبیری معین.

هل سبق وان أصدرت کتابًا ورقیًا؟ أو هل سیکون من ضمن مشروعک فی المستقبل القریب؟
طُبع لی عام ۲۰۱۵ کتابًا تحت عنوان «الفصیح الراسب فی اللهجه الأهوازیه» وهو کتاب یتحدث عن الألفاظ العامیه الأهوازیه ذات الأصول الفصحی، و هناک مشاریع کثیره أخرى، منها کتاب «لسان العرب فی الساحل و الجزر» الذی سیطبع قریبًا إن شاء الله. الا اننی لم أفکر للآن بطبع مجموعه شعریه، ربما سأفعل ذلک بالمستقبل.

المثقف و الشاعر هل تراهُم بجسد واحد فی الشارع الأهوازی؟
دعینی أقول لک شیئًا، فی الحقیقه نحن مازلنا لا نمیز بین المثقف و غیر المثقف و الشاعر و الشویعر! أنا أرى اننا بحاجه إلی الکثیر من المثقفین و إلی القلیل من الشعراء الحقیقیین.

قال الفیومی: «الشعر العربی هو: النظم الموزون، وحده ما ترکّب ترکباً متعاضداً، وکان مقفى موزوناً، مقصوداً به ذلک. فما خلا من هذه القیود أو بعضها فلا یسمى (شعراً) و لا یُسمَّى قائله (شاعراً)» هل أنت مع النثر و الحداثه الشعریه؟ هل تعتقد أنها تواکب عصرنا هذا؟
حبر کثیر قد سکب حول هذه القضیه، دعینی أقولُ لکِ أمرًا: لو کان الفیومی فی عصرنا هذا، هل کان لیقول هذا الکلام؟!، کذلک لو کان آدونیس یعیش فی العصر الأموی هل کان لیکتب قصیده النثر أم کان لینشد القصائد العمودیه و یملأها بالصوارم و الصماصم؟! أنا أحب القصیده العمودیه الحدیثه بصورها و مفرداتها کما أحب القصیده التفعیلیه و النثریه.. ولدت فی عصر لم یولد فیه الفیومی، لاتهمنی القوالب والإطارات، أبحث عن اللب لا عن القشور! أرید الشعر الذی یحرک مشاعری و یخرج من قلبی کلمه «الله»، أطرب لکل شعر ماتع یکتبه شاعر مثقف.

أنت رئیس تحریر مجله المداد، کلمنی عن تأسیس المجله وعن هیئه تحریرها؟
انطلقت مجله المداد فی شهر مارس ۲۰۱۶ لتکون جسرًا حقیقیًا یربط الداخل بالخارج و بالفعل استطاعت المداد أن تشد الساحه الثقافیه الأهوازیه و العربیه إلیها و قد شاهدنا کتابات قیمه حررت على ید کتّاب أهوازیون و عرب فی المجله و من خلال الترجمه استطاعت المداد أن تعرض الأدب العالمی للأهوازیین فنشرت ترجمات أدبیه لشعراء و أدباء من شرق آسیا و من أوروبا و أمریکا الجنوبیه. جاءت المداد لتعزیز الثقافه العربیه و مواکبه الأعمال الأدبیه و مناقشه القضایا الثقافیه بکافه أنواعها آخذه نصب أعینها إبراز اللغه العربیه و المحافظه علیها من أی محاوله لتشویهها أو العبث بمقوماتها و محاوله إظهار الأدیب الأهوازی و إیصال انتاجه إلى متلقیه فی الداخل و الخارج.

هیئه تحریر المداد تتکون من طاقم شبابی یؤمن بحریه الرأی و التعبیر عن الأفکار و الآراء و یدعو إلى الحداثه و الانفتاح على مختلف التوجهات الفکریه و المعرفیه، هذه الهیئه تختار النصوص بتدبیر وعنایه و تنظر للنص بعیدًا عن الکاتب و شهرته و تطبق معاییر التفضیل و التقدیم ذاتها على جمیع النصوص بِغَیر مُحاباه أو تحیّز.

ما بین هذا الکم الهائل من الشعراء الذکور هل نفتقر للأدب النسوی و برأیک ما الذی یعیق المرأه الأهوازیه من الحضور الفاعل فی الساحه الأدبیه؟
نعم نفتقر لهذا النوع من الأدب الذی تسمینه «الأدب النسوی». أما بخصوص الشق الثانی من السؤال أقولُ أنَّ المرأه الأهوازیه لاتزال مقیده بتقالید عتیقهٍ لاَ تُلائمُ العصر فرضها علیها المجتمع القبلی.

بعیدًا عن المجاملات ما هی رؤیتک عن دور المرأه بالمجتمع؟
لایمکن أن تسیر عجله الحیاه بدون المرأه، فهی نصف المجتمع و شریکه الرّجل و لکنها مازالت مبعده عن الحیاه الإجتماعیه فی المجتمعات القبلیه التقلیدیه الجامده، المرأه فی هذه المجتمعات معبوده مستعبده، أنا مع المرأه فی أخذ حقوقها بکل تأکید!

یقول «ابن رشیق» فی کتابه «العمده»: «و إنما سمی الشاعر شاعراً؛ لأنه یشعر بما لا یشعر به غیره، فإذا لم یکن عند الشاعر تولید معنى و لا اختراعه، أو استظراف لفظ و ابتداعه، لم یکن أسم الشاعر مجازا علیه» برأیک الفئه التی تستحق أن نطلق علیها لقب الشاعر قلیله أم کثیره؟
إذا کنت تقصدین الأهواز، فأقول ممّا لا شک فیه أنَّ هذه الفئه قلیله جدًا .. یطلق لقب الشاعر هنا علی کل من هبَّ و دب! أغلب هؤلاء الذین یطلق علیهم لقب الشاعر زوراً و بهتانًا هم فی الحقیقه عباره عن کائنات انتهازیه أدمنت المنصات و أصبحت أداه لتمزیق المجتمع. هؤلاء لایعرفون بأنَّ الشعر هم و غم و مسؤولیه و إخلاص و أمانه. وصلت منذ فتره طویله إلى رأی مضمونه هو أنّک إذا اخترت أن تکون شاعرًا .. أو کاتبًا أو باحثًا .. حقیقیًا فعلیک أن تدفع ثمنًا باهظًا جدًا .

 قبل الختام ترجم الکلمات التالیه:

 

المداد: الخطوه الصحیحه!
الصداقه: متنفسی الوحید
المرأه: صانعه الرجال
الأهوار: الجذور العمیقه للکینونه الأهوازیه

کلمه أخیره تود أن تقولها؟
أشکر لک هذا الفضل. سعید بالتواصل عن طریق منبرک الاعلامی مع القراء و الأدباء و المثقفین الأهوازیون

 

 

مطالب پیشنهادی :

نوشتن دیدگاه

تمام حقوق این سایت برای © 2018 پایگاه خبری تحلیلی التزام - هفته نامه التزام. محفوظ است.