أنامل تعزف البیاض

التزام - بدر نصّاري - ولد الفنان نسيم عساکره في مدينة الفلاحيّة الفيحاء بالأهواز في تأريخ ١٩٨٢/٨/٢٨ لعائلة فنية و نشأ وترعرع في أرضها وتحت سمائها حيث الطبيعة الخلابة ورائحة البساتين وأنغام الطيور و الأبلام المنسابة في مياه أنهارها وأهوارها وهي تشق طريقها وسط أغصان البردي و الکولان المتعانقة وکذلک ليالي السمر في مضايفها الجميلة حيث الحکمة والموعظة و الشعر والمواويل والأصوات الفطرية الشجية المعبرة عن واقع وهموم الناس.وسط هذه الأجواء نشأ فناننا حيث بدأت هذه الأنغام تحدث وقعا في قلبه و وجدانه إذ ظهرت موهبته سريعًا و رافقها دعم کبير من والده و قد بدأ مسيرته الفنيّة بالعزف على آلة الإيقاع ( الطبلة ) مع والده الفنان المطرب " سردال ابو نسيم " کما عزف للفنانيين حسّون معشوري و خضيّر ابو عنب على الآلة نفسها .نسيم عساکره عشق آلة الکمان متأثراً بالأشرطة الغنائية التي کان يستمع لها بکل انتباه و حفاوة و من هذا المنطلق جاهد بکل ما بوسعه و ابتاع الکمان في سن الرابعة عشر و بدأ يستمع للأشرطة الغنائية العربية و أخذ يتمرن على العزف و شارک مع والده ايضاً في الحفلات و رويداً رويدا کسب الخبرة و المهارة حتى صار عازفاً بارعاً ذاع صيته في أواسط المجتمع.
أنامل تعزف البیاض

التزام – بدر نصّاری – ولد الفنان نسیم عساکره فی مدینه الفلاحیّه الفیحاء بالأهواز فی تأریخ ١٩٨٢/٨/٢٨ لعائله فنیه و نشأ وترعرع فی أرضها وتحت سمائها حیث الطبیعه الخلابه ورائحه البساتین وأنغام الطیور و الأبلام المنسابه فی میاه أنهارها وأهوارها وهی تشق طریقها وسط أغصان البردی و الکولان المتعانقه وکذلک لیالی السمر فی مضایفها الجمیله حیث الحکمه والموعظه و الشعر والمواویل والأصوات الفطریه الشجیه المعبره عن واقع وهموم الناس.
وسط هذه الأجواء نشأ فناننا حیث بدأت هذه الأنغام تحدث وقعا فی قلبه و وجدانه إذ ظهرت موهبته سریعًا و رافقها دعم کبیر من والده و قد بدأ مسیرته الفنیّه بالعزف على آله الإیقاع ( الطبله ) مع والده الفنان المطرب ” سردال ابو نسیم ” کما عزف للفنانیین حسّون معشوری و خضیّر ابو عنب على الآله نفسها .
نسیم عساکره عشق آله الکمان متأثراً بالأشرطه الغنائیه التی کان یستمع لها بکل انتباه و حفاوه و من هذا المنطلق جاهد بکل ما بوسعه و ابتاع الکمان فی سن الرابعه عشر و بدأ یستمع للأشرطه الغنائیه العربیه و أخذ یتمرن على العزف و شارک مع والده ایضاً فی الحفلات و رویداً رویدا کسب الخبره و المهاره حتى صار عازفاً بارعاً ذاع صیته فی أواسط المجتمع.

ابو أمجد اعطى للکمان کل موهبته ووقته لا بل أعطى روحه فجعلک وأنت تستمع إلیه تشعر و کأن هذا الصوت یخرج من صدره لیدغدغ شغاف قلبک ویملئه شجنا.
تأثر نسیم فی مسیرته الفنیه بالفنان العراقی الشهیر فالح حسن و الفنان الأهوازی الراحل عبدالله خضیّر عساکره و الفنانیین جهاد عقل و محمد أمین و الفنان الفارسی بیجَن مرتضوی .
له لقاء مع الفنان فالح حسن الذی أشاد و أعجب بمهاره نسیم و تفننه فی العزف و سرعته الفذه .
عندما سألته عن الفنان جابر عبادی و این مکانته فی خریطه ذکریاته المهنیه و الفنیه ؛ قال بأنه فی القدیم کانت الفرقه تجلس على الأرض و یحیط بها الجمهور و لکن جابر عبادی اول من نظّم الفرقه و رتب آلاتها و عزافها على الکراسی و أعطى الفرقه الموسیقه شکلاً حضاریاً .
نسیم یعتبر الفنان جابر عبادی اسطوره و مدرسه من مدارس الفن الأهوازی و له الفضل على الکثیر من الفنانین فی الأهواز .
عمل نسیم مع فنانین و مطربین کثیرین فی الداخل منهم الفنان الراحل عبدالأمیر دریس ، الفنان عاصی الزنبوری ، الفنان جابر عبادی و ذکر لی اسماء اکثر من خمسین مطرب و مغنی منهم : عبد الخالق آلبوعلی ، ضاحی الأهوازی ، عبدالرضا الفراتی ، رزاق شاخوره ، مجید سهامی ، حسین ابوعلی العدگی ، محزون عساکره ، ناصر عبادانی،عبد الرحمان الجابری ، قاسم الأسمر ، سیدعباس ، سلیم البونائی ، عادل الدراجی ، ستار بغلانی ، بدر ابوناصر ، عظیم عساکره ،سعد جابر عبادی ، عارف الربیعی ، طارق اللامی ، محمد جابر ، علی الهاجر ، علی حمدی ،شبّر الساهر ، حکیم البصری ،مهدی کارون ، سعد الساهر ، حسین عیدانی ، ماجد الحیدری ، احمد خنافره .
و عزف نسیم لکوکبه من فنانی الوطن العربی أبرزهم : محمد السامر ، رعد الناصری ، فرج وهاب ، صباح المحمداوی ، حسین عبدالجبار ، الفنانه مروه أحمد، کاظم الشایع ، عدنان الجبوری و الکثیر من النجوم و الشباب الذین التقى بهم و عمل معهم فی دوله الإمارات المتحده العربیه هم : محمود الشاعری ، احمد السلطان ، جعفر الغزال ، حیدر الحسناوی ، حمزه القیسی ، علی السالم ، غزوان الفهد ،علاء الشاعر ، خالد العراقی، زیاد الشیخ ، زید الحبیب و آخرین .
نسیم یجید کل المقامات الموسیقیه الشرقیه ( صُنع بسحرک ) أی الصبا ، النهاوند ، العجم ، البیات ، السگاه ، الحجاز ، الرست ،الکرد . و ما یتفرع منها من أطوار ریفیه معروفه فی الأهواز و جنوب العراق و قد عزفت لی أنامله الذهبیه جمیع تلک المقامات و الأطوار فی اللیله الشتویه البارده التی التقیته فی قریه أوشار .
و فی النهایه عندما سألته إلى أین تأخذک موسیقاک قد أجابنی إلى عالم الجنون حیث الحب و الخیال .

مطالب پیشنهادی :

نوشتن دیدگاه

تمام حقوق این سایت برای © 2021 پایگاه خبری تحلیلی التزام - هفته نامه التزام. محفوظ است.