المطر – نزار قبانی

    التزام:   أخافُ أن تُمطرَ الدُنيا، ولستِ معي منذُ رُحْتِ ...  وعِندي  عُقـدةُ المَطَرِ كـانَ الشّـتاءُ يُغَطِّـيني بمعـطفهِ فـلا أفكِّـرُ في بـردٍ   ولا ضَجَـرِ وكانتِ الريحُ تعوي خلـفَ نافذتي
المطر – نزار قبانی
   

التزام:

 

أخافُ أن تُمطرَ الدُنیا، ولستِ معی

منذُ رُحْتِ …  وعِندی  عُقـدهُ المَطَرِ

کـانَ الشّـتاءُ یُغَطِّـینی بمعـطفهِ

فـلا أفکِّـرُ فی بـردٍ   ولا ضَجَـرِ

وکانتِ الریحُ تعوی خلـفَ نافذتی

 

فتهمسینَ: ” تَمَسَّکْ.. ها هُنا شَعری…”

والآنَ أجلـسُ والأمـطارُ تجلدُنی

على ذراعی. على وجهی. على ظَهری

فَمَـنْ یُدافِـعُ عَنّی .. یا مُسـافِرهً

مثـلَ الیمامهِ، بیـنَ العیـنِ والبَصَرِ؟

وکیفَ أمحوکِ مِن أوراقِ ذاکِرتی؟

وأنتِ فی القلبِ مثلُ النقـشِ فی الحجرِ

أنا أحِبُّـکِ .. یا مَـنْ تسکُنینَ دَمی

إنْ کُنتِ فی الصّینِ أو إنْ کُنتِ فی القَمَرِ

ففیکِ شـیءٌ مِـنَ المجهولِ أدخُلُهُ

و فیـکِ شـیءٌ مِـنَ التّاریخِ والقـَدَرِ

 

مطالب پیشنهادی :

نوشتن دیدگاه

تمام حقوق این سایت برای © 2019 پایگاه خبری تحلیلی التزام - هفته نامه التزام. محفوظ است.